كلمة المدير التنفيذي

يسعدني أن أرحب بكم في الأكاديمية الوطنية للطاقة (NPA)، طريقكم نحو حقبة جديدة من الإنجازات والنجاحات بإذن الله.

تزخر الأكاديمية الوطنية للطاقة بعديد من الفرص الواعدة على المستويين الشخصي والمهني، ما يحدونا لدعوتكم لاستكشافها والاستفادة من البرامج التدريبية المتقدمة والتخصصية التي ستفتح أمامكم المجال نحو مستقبل مثمر ومبشر.

ولكوننا مؤسسة تدريب متخصصة وموجهة إلى قطاع الطاقة وصناعاته ، تهدف رسالتنا إلى إحداث تحول شامل في أنظمة التدريب الفني والمهني القائمة من خلال الحرص على اتساق البرامج المقدمة مع أفضل المعايير الدولية والمتطلبات والاحتياجات الآنية والمستقبلية لهذا القطاع المحوري والهام.

وفي وقت تتجه فيه المملكة نحو المضي قدماً لتحقيق الاكتفاء الذاتي في عدة مجالات، يؤدي قطاع الطاقة دوراً فاعلاً لبلوغ ذلك الهدف، بينما يتمحور دور الأكاديمية الوطنية للطاقة في اكتشاف وصقل وتنمية قدرات منسوبيه ومن ثم تهيئتهم لإدارة دفة المستقبل في قطاع الطاقة وفق أرقى النظم والمعايير المعتمدة.

وبالنسبة لأبنائنا الطلبة، فالانضمام إلى الأكاديمية الوطنية للطاقة يعتبر في حد ذاته انضماماً إلى نخبة من النوابغ الذين يجمعهم هدف واحد في العمل بجد واجتهاد لصناعة رأس مال بشري و وطني يشار إليه بالبنان، ويتطلع إلى ترسيخ نهضة وتنمية قطاع الطاقة في المملكة العربية السعودية.

وقد حرصنا في الأكاديمية الوطنية للطاقة على تكامل برامجنا التدريبية بحيث تتضمن تدريبات في مواقع العمل بالتنسيق مع شركائنا من كبريات المؤسسات الوطنية الرائدة حرصاً على تزويد الطالب بكل ما يحتاجه من مهارات علمية وعملية لشغل الوظائف التخصصية في قطاع الطاقة بمختلف تفرعاته.

لذا فرسالتنا لا تنحصر في تنمية وتحفيز الكوادر الوطنية فحسب بل أيضاً في بناء الثقة والمهنية والاحترافية المطلوبة لتحقيق النجاح والتقدم في ظل عالم يتسم بالمتغيرات المتلاحقة.

ومن هنا يسرني دعوتكم مجدداً إلى استكشاف المزيد عن الأكاديمية الوطنية للطاقة وما تقدمه من فرص التعلم والنمو والنجاح و التقدم لآفاق ممتدة دون حدود.

حسين نبيل حنـبظاظة
المدير التنفيذي للأكاديمية الوطنية للطاقة